• Loading...

القيادة السعودية و إدارة الازمات

القيادة السعودية و إدارة الازمات
أحمد إبراهيم الخولي
بقلم: الكاتبة/ رانية أسعد الصباغ

ليست المرة الاولي في التاريخ السعودي الحديث التي تواجه  فيها بلادنا الغالية-المملكة العربية السعوديه-هذه الازمات والصعوبات والمخاطر من أعدائها في الداخل وفي الخارج. وقد يستغرب البعض أن يكون لازمة "كورنا" والتي تعيشها معظم دول العالم جوانب إيجابية بالرغم من صعوبة الأزمة والتي جعلت من دول عظمي ضعيفة و مهزوزة أمام كابوس فايرس كرونا، لكن ومن خلال متابعتي الدقيقة لكيفية تعامل الأجهزة المختصة في بلادي، وجدت أن ما أتخذ من إجراءات حكومية إحترازية، وًما ظهر من وعي لدي المواطنين والمقيمين يحمل كثيرا من الايجابيات في تعامل القيادة مع أزمة كرونا. ولو تحدثنا بالعقل والمنطق وركزنا علي لغة (التفاؤل) التي إفتقدناها طويلا حينما أتجه بعض الاعلاميين والكتاب إلي إبراز السلبيات في ركض لاهث وراء الشهرة الزائفة، أقول لو تحدثنا بالعقل والمنطق عن إيجابيات القيادة بالتعامل مع أزمة "كورونا" لوجدنا أن كافة الإجراءات التي إتخذتها قيادتنا الشجاعة والجرئية كانت حازمة و شاملة،  و أظهرت مقدرة أجهزة الدولة الرسمية كل في إختصاصه علي إتخاذ الخطوات الإستباقية المطلوبة بكل مهنية و شفافية. و لنبدأ بإشادة ياكرام بوزارة الصحة التي أعدت خط الدفاع الاول لمواجهة الأزمة، حيث أظهرت مقدرة إستثنائية علي التحرك السريع لمحاصرة المرض علي الرغم من عملها بصمت خلال الأيام القليلة الماضية ومن كمية النقد الذي وجهه لها الاعلام ومن بعض المواطنين العاديين، من خلال إشاعات والشائعات التي كانت هي أخطر في الحقيقة من المرض نفسة. ومن الجوانب الإيجابية في أزمة "كورونا" أنها جعلت من كل الشرفاء في هذا الوطن الحبيب يقدرون الجهود المخلصة لقيادتهم و يتجاهلون الشائعات التي تكمن خطورتها في إعاقة خروج المجتمعات من أزماتها كما حصل لبعض الدول في العالم. ولو نظرنا لوزارة الداخلية والخارجية والتعليم ووزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية وغيرها من الوزارات والجهات الحكومية ذات العلاقة لتقديم الخدمات للمواطن والمقيم. حتي القطاع الخاص قام بواجبه الوطني في إحتواء هذه الأزمة. عموما الإجراءات السعودية في مواجهة أزمة الكرونا نالت الكثير من الإشادة من المنظمات الصحية العالمية. ويبقي أن نشكر ألله عز وجل ثم نشكر قيادتنا المخلصة علي هذه الخطوات الحازمة، التي نفخر و نتفاخر بها في كل مكان وزمان. ودام عزك ياوطن.

الريلض

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك