• Loading...

تحت إشراف التضامن والتنمية المحلية والإسكان وبتنفيذ مؤسسة مصر الخير.. مؤسسة الوليد للإنسانية تطلق المرحلة الرابعة من مشروع سترة مع بداية 2020

أحمد إبراهيم الخولي
بعد تحقيق نجاح كبير فى ختام المرحلة الثالثة أطلقت مؤسسة مصر الخير ومؤسسة الوليد للإنسانية المرحلة الرابعة من مشروع سترة مع بداية عام 2020 والذي يعد من أكبر المشروعات التنموية في جمهورية مصر العربية لتستمر حتى عام 2026. حيث يستهدف المشروع تطوير بيئة السكن لـ10,000 أسرة مصرية بالصعيد خلال 10 سنوات من أجل تحسين مستوى معيشة المستحقين في العديد من محافظات الجمهورية.

يتم تنفيذ المشروع تحت إشراف وزارة التضامن الإجتماعي، ووزارة التنمية المحلية، ووزارة الإسكان والمرافق والتنمية العمرانية. حيث بدأت المرحلة الأولى من المشروع عام 2016 بثلاث محافظات، وبالفعل قد تم تحسين بيئة السكن لعدد 1007 منزل في محافظة بني سويف وسوهاج والمنيا. ومن ثم بدأ تنفيذ المرحلة الثانية عام 2018 لتضم 8 محافظات مختلفة في صعيد مصر.
يعكس هذا المشروع إيمان مؤسسة الوليد للإنسانية في خلق شراكة حقيقية وتعاون مشترك بين مؤسسات العمل الأهلي والخيري الرائدة في الوطن العربي، ومؤسسات الدولة المصرية  لتمويل وتنفيذ وإدارة مشاريع تهدف لتنمية المجتمعات العربية ، حيث يأتي إشراف وزارات التضامن والتنمية المحلية والإسكان والمرافق والتنمية العمرانية على المشروع أكبر داعم للإنتهاء من المراحل السابقة وتحقيق نجاح أخر خلال تنفيذ المرحلة الرابعة .

ويشمل المشروع وحدات سكنية اقتصادية منخفضة التكاليف على مدار 10 سنوات بمعدل 1000 وحدة سكنية في العام الواحد بمساحات تتراوح بين 55-63  متر مسطح موزعة على جميع المحافظات بجمهورية مصر العربية عدا محافظة القاهرة، محافظة شمال سيناء، ومحافظة جنوب سيناء، و أيضا تحسين الحياة المعيشية من خلال دعم ومعاونة الفئات المستهدفة في الحصول على الخدمات التنموية على سبيل المثال إتاحة فرص تعليمية أو برامج التدريب الحرفي، إتاحة ورفع مستوي الخدمات الصحية.

 صرحت عبير الفوتي، المدير التنفيذي للمبادرات العالمية لمؤسسة الوليد للإنسانية، أن المؤسسة تشجع على التعاون المستمر بين الجهات المختلفة التي تصب في مصلحة التنمية بمختلف أشكالها.
كما أكدت أن مصر الخير تعد نموذجاً مميزاً في العمل المدني على مستوى المنطقة العربية وذلك لتركيزها على الوصول إلى نتائج فعالة تهدف لتنمية الانسان في الاساس الذي يمثل العنصر الموحد في عملية التنمية على المستويين الاقتصادي والاجتماعي.
وأوضحت أن مؤسسة الوليد للإنسانية تعمل في مصر منذ عام 2016، وتهدف، من خلال مشروع " سترة "، إلى تحسين الظروف المعيشية وتوفير المساكن الملائمة لمن هم في أشد الحاجة إليها.

وصرحت المهندسة أمل مبدى رئيس قطاع تنمية الموارد بمؤسسة مصر الخير: "تسعى مؤسسة مصر الخير دائماً إلى المساهمة في تطوير وتحسين بيئة السكن لمستحقيها من خلال مشروعاتها التنموية وخاصة إذا كانت بتعاون مثمر مع كيان كبير كمؤسسة الوليد للإنسانية والذي لها باع كبير في التنمية مع مؤسسة مصر الخير منذ عام 2016 . 


وأضافت مبدى نحن سعداء بما تم تحقيقه في مشروع سترة خلال المرحلة الثالثة عام 2019 من تغطية 11 محافظة وهم محافظات قنا-سوهاج – أسوان – المنيا-أسيوط-الأقصر-بني سويف-الدقهلية-الإسماعيلية – الغربية – الفيوم محدثاً أثراً ايجابياً في كل محافظة وكل أسرة مستحقة وإثبات نجاحه عام بعد عام، ونأمل في تحقيق إنجاز جديد خلال المرحلة الرابعة في الربع الأول من عام 2020. حيث ستقوم المؤسسة باستكمال تدخلاتها لتحسين بيئة السكن للأسر المستحقة.


والجدير بالذكر أن مشروع سترة يعتبر من أهم المشروعات القومية التى تم تنفيذها خلال الفترة السابقة حيث شهد تطويرا شاملاً لبيئة السكن للعديد من الأسر الأكثر إستحقاقاً منها أعمال المباني وعمل سقف خرسانه وخشب وسلالم بجانب أعمال الإمدادات الكهربائية. كما ستعمل المؤسسة على تركيب الإمدادات الصحية، وترميم حوائط داخلية، بالإضافة إلى تركيب سيراميك للغرف وحوائط الحمامات والمطابخ، تركيب أبواب وشبابيك، وأخيراً ترميم ودهانات الواجهات.

ويذكر أن مؤسسة مصر الخير قد قامت بتنفيذ العديد من المشروعات التنموية التكاملية لتطوير القرى والمناطق الأكثر إحتياجاً بالتعاون مع كثير من البنوك وشركات القطاع الخاص في الأعوام السابقة. ولم يقتصر تنفيذ المشاريع على محافظة واحدة، بل في العديد من محافظات مصر مثل محافظة المنيا، وبني سويف، أسيوط، وقنا، وأسوان. وذلك من أجل العمل على الإرتقاء بمنظومة الخدمات بالقرى وتوفير الاحتياجات الأساسية لمستحقيها.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك