• Loading...

حبيبتي

أحمد إبراهيم الخولي
بقلم/ رؤوف السقعان

حبيبتي عام كامل بفصولة الاربع تتنهد في الصباح تنهيدة صيف مضطربة الاجواء حارة هي لاتعرف مضمون الكلمات تهذي تبعثر حروف جميلات سعادتها غريبة مصطنعة سرعان ما تذوب في كأس حرارتها اذا مااقتربت شمسها درجات ويا ويل من استظل بكلماتها ستفجر راسة في لحظات.
وبعد الظهيرة خريف بائس يعلوة حروف يتيمات ومزاج طائش ونظرات تتساقط من الاهات ويئس يتملك اطار حياتها وهروب من اعواد الحب نحو الارض ورفض جميع اللذات ولسان لايعرف عن الحب سوي كلمات ترددها كي تهرب من الصدق ولو لساعات.
ويأتي شتاء حبيبتي مع بوادر رغبة شمس ارادت ان تتمغرب في كنف سماء تعبت من وهج الضوء الابكم تبحث عن دفئ صادق ترمي أوجاعها بين ذراعية متوسلة راحة من ظلم الذلاات راجية من حضن ضامم اهاتها ان تسمع معسول العبارات فخريفي انهك قوي قلبي ولم يعود في عودي سوي وريقات اشتاق ان اكتب عليها وصيتي فانا مملوءة عورات وتسقط امطار عيونها علي كهوف الوجنات اخشي من يعذبني وللتوبة تتخذ قرارات.
ويأتي ربيع معشوقتي وتخضر الاوراق علي ساق هيامها في ليل تتبدد فيةالاشارات ولاتسمع سوي دغدغات لحروف لا تسمع قائلها او تتعدي الهمسات ويالا طوفان الاحساس وجيوش العبارات التي لم تذكر حتي في كتب الثورات تذيب الذوبان في لفظة وأة لو نطقت اسمي اوحتي تنفست في سكات كل حروفها من الالف للياء رغبات وياويل من احب عام من اللهفات"

أخبار متعلقه

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك