• Loading...




  • حسين بن سعيد الحسنية

    تذكّر أيّها الظالم


    • 52
    • 0000-00-00 00:00:00

    تذكّر أيّها الظالم : قول الله تعالى في الحديث القدسي: " إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً "، فالظلم حرام، يزيد من السيئات، ويمحو من الحسنات، ويخفض من الدرجات، وينقص من الباقيات الصالحات، ويعيش صاحبه الهم،....

    التفاصيل
  • حسين بن سعيد الحسنية

    من مِنَحِ المِحَنْ


    • 50
    • 0000-00-00 00:00:00

    1. أن المؤمن يتعرف على ربه، ويقرب منه أكثر، ويمد بينه وبينه روابط الإتصال، وجسور التواصل كالذكر، والاستغفار، والشكر، والحمد، والتهليل، وقراءة آيات كتابه العزيز، وبناء الأسرار بالعبادات الخفية، وإظهار شعائر الله؛....

    التفاصيل
  • حسين بن سعيد الحسنية

    دعوة المظلوم


    • 58
    • 0000-00-00 00:00:00

    هي الدعوة الصاعدة إلى السماء، التي ليس بينها وبين الله حجاب، تحمل بين حروفها صدق الكلمات، وخالص الأنّات، وغالباً ما تكون في الثلث الأخير من الليل، فتجتمع أسباب الاستجابة، وتتجلى معاني التذلل والإنابة. دعوة المظلوم....

    التفاصيل
  • حسين بن سعيد الحسنية

    وإن كنتَ قد ابتليت فطالما عافيت


    • 59
    • 0000-00-00 00:00:00

    قال هذه الكلمات عروة بن الزبير الرجل الصالح، العالم، الفقيه، المحدّث، الشاعر، الكريم، الذي اشتهر برباطة جأشه وقوة صبره، قالها بعد تعرّضه لحادث أليم، ومصاب عظيم. ففي يوم من الأيام وهو مسافر من المدينة إلى دمشق، أصيبت....

    التفاصيل
  • حسين بن سعيد الحسنية

    الزيارة المنسيَّة


    • 57
    • 0000-00-00 00:00:00

    إنّ من أعظم ما يُذكِّر بالله وبالدار الآخرة، ويكون سبباً في رقّة القلب، وانكسار النفس، هو ما أُسميه بالزيارة المنسيّة، وهي زيارة المؤمن لإخوانه الذين في قبورهم تحت الأرض، وقد أصبحوا مرهونين بأعمالهم، وقد أفضوا إلى ما....

    التفاصيل
  • حسين بن سعيد الحسنية

    شذرات لأصحاب البلاء


    • 64
    • 0000-00-00 00:00:00

    1. لا يزال العبد في سعة من أمره، وفسحة في حياته، حتى يأتي إليه ما يعكّر صفوه، ويغيّر مزاجه، فتضيق عليه الأرض بما وسعت، وتتغير عليه الذوات والأجواء وإن تزيّنت، لما أصابه من بلاء في نفسه أو بدنه، وعلاج ذلك كلّه ذكر الله....

    التفاصيل
  • حسين بن سعيد الحسنية

    ثبّتوا إخوانكم


    • 55
    • 0000-00-00 00:00:00

    إن أعظم ما يُسلّي المؤمن حين بلاءه، ويخفف من مصابه، حينما يجد من حوله أو بعضهم يشاركونه البلاء والمصاب، بالكلمة الجميلة تارة، أو الزيارة تارة أخرى، أو منحه شيئاً من الدعم النفسي والاجتماعي. لقد تحدثنا عن أصحاب محمد....

    التفاصيل
  • حسين بن سعيد الحسنية

    ألا تدعو لنا ؟


    • 66
    • 0000-00-00 00:00:00

    كان محمد عليه الصلاة والسلام متوسّداً بردة له في ظِل الكعبة، في وقت هو عليه عصيب أليم، فبين جنبيه همّ دعوة الناس إلى دين الله، وهو في نفس الوقت يُعاني من كيد الأعداء الأقارب، وفي نفس الوقت أيضاً يتألم مما هو حاصل على....

    التفاصيل
  • حسين بن سعيد الحسنية

    سلامٌ عليكم أيّها الصابرون


    • 41
    • 0000-00-00 00:00:00

    إليك أخي المبتلى هذه القصة العظيمة، والتي ما قرأتها إلا واهتز بدني، وطاح دمع عيني، مما رأيت فيها من إيمان الصابرين، ورحمة ربِّ العالمين، فإليك القصة، وهي: قال ابن حبان في كتاب الثقات: " حَدَّثَنِي بِقِصَّةِ مَوْتِهِ....

    التفاصيل
  • حسين بن سعيد الحسنية

    حتى لا يجهدك البلاء


    • 42
    • 0000-00-00 00:00:00

    حينما تتحدث عن المصائب والابتلاءات، وتسمع عنها أو تعايشها، يتبادر إلى ذهنك سؤال مهم وهو كيف المخرج من هذه المصائب والابتلاءات، وقد تجيب أنت أو تسمع من يقول مجموعة من الطرق، ومن أهمها الرضا بقضاء الله وقدره، والصبر....

    التفاصيل
  • حسين بن سعيد الحسنية

    استمتع بمعاناتك


    • 49
    • 0000-00-00 00:00:00

    قد ينقدُ عليّ من يقرأ هذا العنوان، ويتسآل عن أيّ متعة تتحدث عنها، وأنت في وسط معاناتك،،، وأقول لقد قسم الله لعباده الأقدار والمعايش والأرزاق، ومنح كل واحد منهم قسمه الذي يستحقه في دنياه، فمنهم الغني، ومنهم الفقير،....

    التفاصيل